لُغتنا الجميلة: لماذا نخونها؟

لُغتنا الجميلة: لماذا نخونها؟

إنّ أوّل بصمات العولمة وأفعلها هو السياق الثقافي الموحّد (الغربي بالضرورة) الذي تطرحه وتعمل على بنائه على حساب التعدّدية الثقافية. كذلك من شأن القوّة الاقتصادية أن تفرض واقعاً ثقافياً ولغوياً مُهيمِناً، ينمو ويتوسّع على حساب الأطراف الأضعف. هذا هو الغزو الثقافي، المسارُ التلقائي في حياة الشعوب. فعلى امتداد الأزمنة، يعلّمنا التاريخ أنّ الأمم الأقوى دأبت على غزو الأمم الأضعف، بالجيوش كما في الماضي، وبالإنجازات وبالاختراعات وبالصناعات وبالتقنيات وباللغة أيضاً، كما هو حاصل اليوم.

محمود برّي المزيد
المثليّة ليست مرضاً

المثليّة ليست مرضاً

منظمة الصحة العالمية حذفت المثلية الجنسية من قائمة الأمراض عام 1990، وأن جمعية الطب النفسي الأميركية عارضت عام 1998محاولات تصحيح أو علاج الميول الجنسية، معتبرةً أن المثلية الجنسية ليست اضطراباً عقلياً ولا تحتاج إلى أن تعالج، وقد تبنت الجمعية اللبنانية للطب النفسي هذا الموقف عام 2013.

الصفحات الثقافية في ظلّ التحدّيات المعاصرة... ضرورة وليست ترَفاً

الصفحات الثقافية في ظلّ التحدّيات المعاصرة... ضرورة وليست ترَفاً

للإعلام الثقافي أهمّية كبيرة في ظلّ الصراعات والتحدّيات على الصعيد السياسي والاجتماعي والحياتي، الذي يعكس إرباكاً على صعيد الإنتاج الفكري والثقافي، وتالياً نشرِه. من هنا الدعوة الملِحّة إلى الإضاءة على النتاج الفكري والأدبي والإنساني الذي يعزّز رفعَ القيَم والانفتاح على التعدّديات على أنّها ظاهرةُ غِنى وصحّة ويمكن الإفادةُ منها بالتلاقحِ المثري والداعي إلى استثمارات جديدة، من دون إهمال التبايُنات والتعارُضات.

د. ناتالي الخوري غريب المزيد
الناجون

الناجون

عندما استولى حزب الاتحاد والترقي على السلطة في الإمبراطورية العثمانية في مطلع القرن العشرين، كانت السلطنة تعاني من الضعف في سلطتها ومن تدخلات السفارات والقنصليات الأوروبية في سياستها الداخلية. فيما كانت هذه الدول تنتظر الاتفاق بينها على اقتسام أراضي الأمبراطورية.

رمزي توفيق سلامة المزيد
''في انتظار الانفجار الآتي'' لفوزي يمّين: النصوص المتطايرة عصية على الالتحام

''في انتظار الانفجار الآتي'' لفوزي يمّين: النصوص المتطايرة عصية على الالتحام

ننتظر من فوزي يمّين كتاباً مكتملاً يشبهه في الشعر والصرخة والسخرية. يأتي ''في انتظار الانفجار الآتي'' (دار سائر المشرق) بمثابة رغبة في مزاولة نشر الكتب. مقالاتٌ لشاعر من زغرتا، وترجمات له وانطباعات، تصنع كتاباً لا يهمّ من أين تبدأ به. يمّين نفسه يصارح القارئ بذلك، ويضيف: ''دائماً كان هناك شيء غير منطقي يسوقها (هذه الكتابات)، غير عقلاني، وغير تراتبي، تماماً كعبثية الأوضاع التي تجتاحنا، وفوضى الحياة التي نعيش''.

فاطمة عبدالله المزيد
من هو الكاتب الحقيقي؟

من هو الكاتب الحقيقي؟

منذ أن كتب مؤلف مجهول (ملحمة جلجامش) في القرن الثامن عشر قبل الميلاد - وهي أقدم قصة كتبها الإنسان -وحتى شيوع الأنترنيت قبل حوالي عشرين عاماً، كان كتّاب النثر الفني قلة نادرة من أصحاب المواهب، والمعرفة الموسوعية، والخيال الخصب، والحس الجمالي، والأفكار الجديرة بالقراءة والتأمل. والى عهد قريب كان مثل هؤلاء الكتاب في العالم العربي محل اعجاب واحترام المثقفين الذين يتابعون أعمالهم الجديدة بشغف. وقد قيل: القاهرة تكتب وبيروت تطبع وبغداد تقرأ. رغم ما في هذه المقولة من اجحاف بحق بيروت الرائدة دائما في مجالات الفكر والأدب والفن . أما بغداد فلم تعد تقرأ كثيرا هذه الأيام ،رغم تكاثر الكتّاب كالفطر بعد المطر، بحيث بات من الصعوبة بمكان فرز الكتّاب الحقيقيين عن الأدعياء ، الذين لا أثر في كتاباتهم لأي فكرأو ابداع.

جــودت هوشيار المزيد
حيّوا معي هذه السيدة العظيمة

حيّوا معي هذه السيدة العظيمة

هذه السيدة إحدى أقوى المرشحات لنيل جائزة نوبل للسلام لعام 2016، وهي ليست، لا سياسية بارزة، ولا شخصية شهيرة، ولا تشغل أي منصب حكومي، بل إمرأة عجوز عمرها 85 عامًا، ولكنها عظيمة بكل المقاييس، لأنها قررت أن تكرس حياتها لإنقاذ المهددين بالهلاك، الذين لم تلتق بهم قط في حياتها، ولكنها تحس أنهم أخوة لها في الأنسانية المعذبة، أولئك الذين أجبروا على ترك أوطانهم والبحث عن بقعة آمنة في هذه الدنيا المضطربة.

جودت هوشيار المزيد
ماتت عروبة كلوفيس مقصود قبل وفاته

ماتت عروبة كلوفيس مقصود قبل وفاته

وفاة كلوفيس مقصود، أخذت في الصحافة اللبنانية قدراً أكبر بكثير مما يستحق الحدث، فكبار الكُتّاب أمثال سمير عطالله أفردوا مقالهم الأسبوعي لكلوفيس مقصود وتوالى العشرات، وفي كل الصحف، حتى اعتقد الناس العاديون الذين لا يقرأون الفلسفة ولا يتابعون رجال العروبة ان نبياً قد مات.

المحامي عبد الحميد الأحدب المزيد
جائزة الشيخ زايد للكتاب تفتح باب الترشح في دورتها الحادية عشر 2016-2017

جائزة الشيخ زايد للكتاب تفتح باب الترشح في دورتها الحادية عشر 2016-2017

أعلنت جائزة الشيخ زايد للكتاب عن فتح باب الترشح في دورتها الجديدة بدءاً من شهر مايو وحتى الأول من أكتوبر 2016 . وجاء الإعلان عقب اختتامها حفلها السنوي لتكريم الفائزين في دورتها العاشرة تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. واستقبلت الجائزة في دورتها السابقة 1169 عملاً من مختلف دول العالم، حيث تصدر فيها فرع المؤلف الشاب ب 332 عملاً مرشحاً و فرع الآداب ب 270 عملاً (قصة ورواية وشعرومسرح).

ناتالي غريب: هجرة الآلهة من سوريا

ناتالي غريب: هجرة الآلهة من سوريا

يبدو السّردُ في رواية «هجرة الآلهة والمدائن المجنونة» (دار سائر المشرق) لناتالي الخوري غريب رصداً للتحوّل الطارئ على الذات في تفاعلها مع تردّي المحيط الجغرافي والاجتماعي، تحديداً المحيط الذي استحال متوحشاً دموياً محكوماً ببشرٍ انقلبوا على قيم الدين والحق والعدالة والإنسان، وانصرفوا ينهشون لحوم أبناء الوطن، ويستطعمون رعبهم: «قُل مجموعات بشرية تمشي بطريقة غير منظّمة، وحوش الغاب آنس منها وآلف، في مشيتها رقص على إيقاع الإنسانية الضائعة، ورائحة الدم النّتن تفوح من مرورهم». يتحوّل البطل سامح، أستاذ الحضارات المثقف والملتزم دينياً، والمحاضر في جامعة حمص إلى أرض خصبة للتفجّع والألم. تستحيل الذاكرة خزاناً لا ينضب للحقد، والتمرد، ورفض التسليم والنفور من الإيمان الذي كان مسكوناً به سابقاً. نقطة البدء تتمثل في مقتل زوجته التي يحبّ: هبة، التي سْجى جثمانها بين يديه، لتتولّد بعدها حيرته حيال واقع عصيّ على التصديق، وليتضادّ هذا الواقع المفجع مع كل السكينة التي كان يغرق فيها فيبددها.

هدى عيد المزيد