الخطبة الإيديولوجية للإرهاب

الخطبة الإيديولوجية للإرهاب

في مقاربة نوع خاص من الإيديولوجيا هو إيديولوجيّة الإرهاب، ثمّة تساؤلات عدّة تطرح نفسها، ليس أوّلها السؤال حول ماهية الإرهاب وهويّته كظاهرة إيديولوجية اعتقادية سارية على امتداد عالمنا العربي والإسلامي؛ وكيف يجري توظيف المقدّس الديني في تعقيدات الزمن السياسي الجاري، بما يشهده من فتن واحتدامات ونزاعات أهلية متمادية؟ إنّ وصف الإرهاب، باعتباره صناعة إيديولوجية عن سابق تصوّر وتصميم، إنّما يتوخّى التأكيد على أنّ هذه الظاهرة هي في جانب أساسي منها حصيلة منطقية للكيفية التي يُستخدم فيها الدين في ميدان المصالح. ذلك لا يعني بطبيعة الحال، الإقلال من متانة العصب العقائدي لدى المنضوين تحت لوائها. ذاك أنّ الصورة المشهودة التي تأتينا اليوم تبدو مكتظّة بسيل هائلٍ من الكلمات والشعارات والبيانات، ومؤدّاها الإجمالي الإشهار عن منظومة صارمة غايتها تنزيه الذات، وإبادة الآخر بعد تكفيره.

محمود حيدر المزيد
اللبنانيون والانتخابات التركية

اللبنانيون والانتخابات التركية

لا يُستغرب على المواطن اللبناني ولاءاته المتعددة والعابرة لحدود الوطن سواءً متعاطفًا أو مخدوعًا أو مستفيد. هذا الميول المتكرر على مدى سنوات منذ قيام لبنان الكبير حتى كتابة هذه السطور، جعل منه صندوق بريد يتغير حجمه مع تبدل الاحتياجات التي يفرضها من يستغل ضعف الساحة الداخلية. بناءً على ما تقدم، نجد بأنَّ الداخل اللبناني اليوم متبعثرًا بين القوى المتصارعة في الشرق الأوسط ضمن حسابات كل فريق وكيف يرى لبنان الغد. أما أحد أوجه الانتماء الخارجي الظاهر مؤخرًا فهو التهليل لتركيا بشكلٍ يطرح الكثير من التساؤلات في هذا الوقت تحديدًا.

د. زكريا حمودان المزيد
خواطر في أسس النظام الديموقراطي: فصل السلطات واستقلال القضاء ومستقبل لبنان

خواطر في أسس النظام الديموقراطي: فصل السلطات واستقلال القضاء ومستقبل لبنان

عندما يعيش المرء في بلد عريق في الديموقراطية كفرنسا، وقلبه مشدود إلى لبنان، كما عشت خلال سنوات، يعود إلى الوطن وفي جعبته خواطر من معايشته كيفية ممارسة الديموقراطية في البلد الذي استضافه وأصبح واحداً من مواطنيه، وينظر إلى النصوص التي

المحامي أنطوان حنا فرنجيه المزيد
حجة الفدرالية، أول شتوة بالشتوية!

حجة الفدرالية، أول شتوة بالشتوية!

ليس من المستغرب بأن تمطر السماء في لبنان على أبواب الشتاء، وليس كذلك من المستغرب بأن تطوف الطرقات في وطنٍ تتحكم به المحاصصة السياسية وتغيب عنه جميع معالم الإنماء وصلاحيات الحكم المحلي للمناطق، إلا تلك التي تلقفها بعض من شبعت عينه من بيت أهله وإبيَضَ كفُه في زمنٍ أصبحت السُلطة في لبنان مرتعًا لسلب لقمة عَيش المواطن أينما وُجِدَ المسؤول، إلا من رحم ربي. هذا الواقع المؤلم يعطينا مباشرةً مشهد يتكرر في كل عام عند أول شتوة في لبنان، حيث تغرق أكثر المناطق اللبنانية بالمياه وذلك لسبب أكثر من طبيعي أيضًا، ألا وهو عدم تنظيف القنوات التي تسير فيها المياه أو عدم إستغلال المياه بسبب عدم وجود آليات لتخزين المياه بشكلٍ أو بآخر.

د. زكريا حمودان المزيد
النظام أم القيمين عليه؟

النظام أم القيمين عليه؟

بعد الثورة الشعبية التي أطاحت بالوصاية السورية في العام ٢٠٠٥، لم يتغَيَّر أي شيء يُذكَر في النظام اللبناني سوى بعض النقاط السلبية التي كانت نتيجة لعددٍ من الأحداث التي عصفت في لبنان. بنية النظام الهشة مازالت تتمدد حتى باتت اليوم أوسع من قبل، الأمر الذي يُعلِل بكل وضوح الأزمة التي نحن أمامها اليوم. هذه الهشاشة في صلب النظام تتفسر أيضًا بالقَيمين عليه، الذين ما انفكوا يدفعون به من هاوية إلى أخرى أعمق من سابقاتها، فتشكيل الحكومات المتمثل بالمحاصصة السياسية العالية الجودة كان فقط البداية لمسلسل عقم السلطة السياسية الذين نعيشه اليوم.

د. زكريا حمودان المزيد
انقراض اللغات.. ومستقبل العربيّة

انقراض اللغات.. ومستقبل العربيّة

الإنسان سيّد لسانه، لا يفقد لغته لأنّ الآخرين ينتزعونها منه، بل لأنه يُهمِلها، فإذا كان بعض العرب ينظرون إلى لغتهم بازدراء، ويستخدمون غيرها، أو يُقحِمون، من دون مسوّغ، الكثيرَ من المفردات والتعابير الأجنبية في كلامهم، وممثّلو دول العرب لا يستخدمون العربية في المحافل الدولية، والأخطاء اللغوية الفادحة والفاضحة تملأ الصحافة الإلكترونية والورقية، هل ثمّة بعض الصحّة في توقّعات اليونيسكو بأن العربية ستكون من ضمن اللغات المرشّحة للانقراض خلال القرن الراهن؟

د. حسيب شحادة المزيد
تحوّلات مفهوم المواطنة

تحوّلات مفهوم المواطنة

تعدّدت في العصر الراهن مفاهيم المواطنة وانفتحت على تعدّد المعاني التي راحت تكتسيها. فلم يعد العيش في إطار وحدة تاريخية وسياسية توحّد المواطنين داخل المجتمع هو المعيار الأوّل والأخير لتحديد المواطنة. أي لم تعد الطبيعة السياسية للتعاقد هي التي توحّد الشركاء في وطن ما، وإنما المشاركة في الحياة الاقتصادية والاجتماعية أيضاً. فماذا عن هذه المواطنة التي لا تتحدّد بمجموعة الحقوق والحرّيات السياسية، وإنما بمجموعة الحقوق الاقتصادية والاجتماعية أيضاً؟

فوزي بوخريص المزيد
وعد بلفور مخالف لأحكام وقواعد القانون الدولي..!

وعد بلفور مخالف لأحكام وقواعد القانون الدولي..!

ليس لوعد بلفور أية قيمة قانونية، لا بل هو مخالف لأحكام وقواعد القانون الدولي؛ فقد تعامل مع فلسطين وكأنها صحراء جرداء خالية من السكان، ومنحها دون وجه حق لغزاة تم استجلابهم من مختلف دول العالم. بريطانيا كانت في العام 1917 دولة احتلال، ولم تربطها أية صفة قانونية بفلسطين، وليس من حق بريطانيا التنازل عن الإقليم المحتل، وأصبحت لاحقاً في العام 1918 دولة انتداب من واجبها تحضير الدولة المُنتدَبة لحق تقرير المصير، وهذا ما لم تقم به تجاه الشعب الفلسطيني، فالشعوب وحدها هي من تقرر مصيرها.

علي هويدي المزيد
التعدّدية والمواطنة في النظام الإقليمي العربي

التعدّدية والمواطنة في النظام الإقليمي العربي

تشكّل مفاهيم المواطنة والتعدّدية والعروبة مادة نقاش رئيسة لدى المعنيّين بمستقبل المنطقة العربية. وقد وفّرت جامعة الدول العربية لأهل القرار الفرصة لمناقشة هذه الموضوعات المهمّة، عندما شكّلت ”اللجنة المستقلّة لإصلاح وتطوير الجامعة العربية“ برئاسة وزير الخارجية الجزائري الأسبق، الأخضر الإبراهيمي( الحياة 26/03/2013). لقد أصدرت اللجنة تقريراً أخذت فيه بالعديد من المقترحات التي تتّصل بقضايا المواطنة والتعدّدية والعروبة، وتربط بينها. فعلى صعيد التنوّع، جاء في تقرير اللجنة المستقلّة أن ”الرؤية الشاملة لعناصر التنوّع والوحدة بين الدول العربية، هي نفسها المطلوبة للتعامل الناجح مع علاقة الجامعة بالهوية العربية“. وكما يربط التقرير بين العروبة والتنوّع، فإنه يربط بينها وبين المواطنة، بحيث ”… يكون تعريف العربي أنه كلّ مَن يحمل جنسية دولة عربية “. بيد أن هذا الاقتراح، على ما فيه من إيضاحات، بحاجة إلى المزيد منها. فهو يحتاج إلى توضيح الطريقة التي يحصل فيها الفرد على جنسيّة الدولة العربية.

رغيد الصلح المزيد
تثقيف السياسي حاجة وطنية مُلِحة

تثقيف السياسي حاجة وطنية مُلِحة

أن تتحدث عن الديموقراطية في لبنان بشكله الحالي فلن أوافقك الرأي، أما إن تريد الحديث عن وجود نوع من السياسة التحاصصية فهنا أهنئك على صراحتك وأبتسم في وجهك مقدمًا لك تحية صدق ومحبة أيها السياسي اللبناني، المُنتدب من حزبك لأنك عرفت طريق الوصول إلى من رشح إسمك فوصلت إلى حيث أنت اليوم. حضرت المندوب الحزبي الغير صالح لأيٍ من المهام المتعلقة في محور عملك لأنك غير قادر أصلًا على التلفظ بها، لكي لا يتم الإستغناء عنك في المعركة الإنتخابية القادمة لأنك غير مطيع! أيها المستثمر الدائم لكل المشاريع التي لم تقوم بتنفيذها أصلًا أو قمت بجزء منها أو قمت بتلزيمها لأحدٍ وأخذت الكومسيون! أيها المشارك في مقابر للقوانين ضمن لجان نيابية تحاصصية حيث تجلس أنت ومجموعة من المندوبين زملاءك في المجلس لتدفنوا مشاريع قوانين فيها ما فيها من حقوق المواطنين، خوفًا من أن تصلهم حقوقهم فتسلبك تسلطك! أيها المنادي بالديمقراطية على المنابر والخائف منها في صميم القوانين الإنتخابية!

د. زكريا حمودان المزيد