الأنظار إلى الحوار والعاصفة الرملية تحصد  ثلاث وفيات و1724 حالة اختناق

الأنظار إلى الحوار والعاصفة الرملية تحصد ثلاث وفيات و1724 حالة اختناق

تتجه الأنظار اليوم إلى الجلسة الأولى لطاولة الحوار الذي دعا إلى عقدها رئيس مجلس النواب نبيه بري في الثانية عشرة ظهر اليوم. وسيفتتح الرئيس بري الجلسة بكلمة مقتضَبة قبل أن يبدأ النقاش بين المتحاورين في جدول الأعمال والذي يترأسه بند رئاسة الجمهورية. لكن قبل انطلاق الحوار، بحسب جريدة

صفقة الترقيات المجتزأة مرفوضة ... العاصفة الرّملية تسبق الشارع والحوار

صفقة الترقيات المجتزأة مرفوضة ... العاصفة الرّملية تسبق الشارع والحوار

عاوَدت محاولة بعض السياسيين تمرير ترقية عدد من عمداء الجيش إلى رتبة لواء، إلى الظهور قبل انطلاق الحوار. وتهدف هذه الخطوة إلى إرضاء العماد ميشال عون والوصول إلى تسوية تقوم على ترقية العميد شامل روكز مقابل تنَحّي عون عن الترشّح لرئاسة الجمهورية والقبول بمرشّح آخر. غير أن هذه المحاولة، كما أفادت مصادر مطلعة ل

تسديد مخالفات السير ...خدمة جديدة عبر OMT

تسديد مخالفات السير ...خدمة جديدة عبر OMT

وقَعت شركة OMT مذكَرة تفاهم مع وزارة الداخلية والبلديات تمَكن المواطن اللبناني من تسديد محاضر ضبط مخالفات السيرعبرOMT. بإضافتها هذه الخدمة الجديدة وتطبيقاً لشعارها

العد العكسي لاجتماع هيئة الحوار بدأ... بري: الحوار للبنان وليس ل«ـبيت بيّي»

العد العكسي لاجتماع هيئة الحوار بدأ... بري: الحوار للبنان وليس ل«ـبيت بيّي»

تسارعت وتيرة الاستعدادات لطاولة الحوار المقررة في التاسع من أيلول الجاري في ساحة النجمة، تزامنًا مع بدء تحضيرات الحراك الشعبي للنزول إلى الشارع في اليوم عينه. لا مفر من المواجهة بين الشارع والطبقة السياسية وسط تعدد الجهات المطالبة والمطالب الشعارات. إضافةً إلى معاودة ظهور مطالب لهيئات نقابية وغياب الحلول في ظل استمرار العجز الحكومي. بحسب جريدة

لبنان بين تصعيد الشارع وتفعيل الحوار

لبنان بين تصعيد الشارع وتفعيل الحوار

تنوعت الوسائل التي استخدمتها التحركات الاحتجاجية في الساعات الاخيرة، وكثر الحديث عن تشتتها وتكاثر جماعاتها، الأمر الذي زاد الشكوك حول إمكانيتها في الوصول إلى تنسيق موحد، ورسم علامات استفهام حول الدعوة التي وجهتها

كتاب مفتوح الى محافظ مدينة بيروت
مجموعة المزيد
تصعيد  الحراك الشّعبي مع اقتحام متظاهرين وزارة البيئة... 9 أيلول موعد لعقد الجلسة الأولى لطاولة الحوار

تصعيد الحراك الشّعبي مع اقتحام متظاهرين وزارة البيئة... 9 أيلول موعد لعقد الجلسة الأولى لطاولة الحوار

مع انتهاء مهلة ال72 ساعة التي أعطاها المجتمع المدني لتنفيذ مطالبه، اتّخذ الحراك الشّعبي منحى تصعيدياً مهدّدًا الأمن والاستقرار والمحاولات لمناقشة وحل الملفات الخلافية على طاولة الحوار التي دعا رئيس مجلس النواب نبيه برّي إلى عقد جلستها الأولى التاسع من أيلول الجاري في مجلس النواب. كبرت كرة الثلج مع اقتحام متظاهرين وزارة البيئة في مبنى اللعازرية - وسط بيروت، يوم أمس، والاعتصام داخل مكاتبها لمدة ست ساعات تقريبًا بالتزامن مع وجود الوزير محمد المشنوق في مكتبه. على الأثر، جرت محاولات للتفاوض لاخراج المعتصمين، غير أنهم أصرّوا على البقاء ومحاصرة مكتب الوزير محمد المشنوق سلميًّا لدفعه إلى الاستقالة. فتصاعدت خطوات القوى الامنية وأقدمت قوة من مكافحة الشغب الى الطلب من جميع وسائل الإعلام الخروج وقطع البث التلفزيوني قبل اخراج المعتصمين بالقوة. كسوابقه، شهد الاعتصام مواجهات مع القوى الامنية ورشق عناصرها بالحجارة وعبوات المياه وبعض المفرقعات.

مهلة الـ 72 ساعة انتهت... والتحضير للحوار بدأ

مهلة الـ 72 ساعة انتهت... والتحضير للحوار بدأ

وسط استمرار التأزّم السياسي ومع انتهاء مهلة الـ 72 ساعة التي حددها الحراك الشعبي وحملة «طلعِت ريحتكم» قبل البدء بالتصعيد، اتّجهت الأنظار نحو عين التينة وتصدّرت المبادرة الإنقاذية التي أطلقها رئيس مجلس النواب نبيه بري وردود الفعل السياسية تجاهها كل العناوين. في هذا الشأن، وبحسب جريدة

 سفارة الولايات المتحدة تدخَّلت: قمعُ الناس ممنوع... وسقوط الحكومة أيضاً

سفارة الولايات المتحدة تدخَّلت: قمعُ الناس ممنوع... وسقوط الحكومة أيضاً

يسأل كثيرون: في لبنان الواقف على حدِّ الغليان المذهبي والفتنة، وحيث لا تسقط شعرة إلّا بإرادة أرباب أجهزة الأمن المتصارعة، من أين جاءت كلّ هذه الجماهير إلى الحراك المدني، وكيف «تفرِّخ» الجمعيات «التغييرية» يومياً كالفطر، وكيف استطاعت مقاومة المندسِّين وماكينات الأمن الهائلة، ومنها ماكينة «حزب الله»؟ يُجيب المتابعون: الحراك المدني ليس صُدفة. فهناك ماكينة جماهيرية- إعلامية تصنعه. وبكلمة أخرى، هو ليس يتيماً، بل يحظى بغطاءٍ دولي، وخصوصاً أميركي. بعض الذين التقوا السفير الأميركي ديفيد هيل أخيراً سمعوا منه انتقادات للطاقم السياسي اللبناني الذي يدفع لبنان نحو عدم الاستقرار الدستوري والسياسي والاجتماعي والاقتصادي والأمني. فالمؤسساتُ آيلة إلى الاهتراء والتعطيل. وبعد الفراغ الرئاسي، يتعطّل المجلس النيابي والحكومة. وإذا سقطت الحكومة فسيكون الوضعُ كارثياً، إذ سيتعذّر قيامُ أخرى، وستقع فوضى دستورية لها تردّدات سياسية واقتصادية واجتماعية وربما أمنية.

طوني عيسى المزيد
 باسيل لعون: أركع أمامك لتباركني ونسعى للتوافق في الرئاسة
خليل فليحان المزيد