لا يمرّ الزمن -الحلقة التاسعة عشرة

لا يمرّ الزمن -الحلقة التاسعة عشرة

عاد ليستأنف عمله في الوزارة، ووجد نفسه أنّه بعد مروره بتجربة الانتخابات ومرض والده، قد انتقل من ضفّة إلى أخرى. وأدرك أنّه بدأ يطلِّقُ، باكرًا، مرحلة الشباب، بما تمثّله من استقلاليّة بالرأي وبالتصرّف. فهو، شاء أم أبى، تحوّل إلى مرجع لعائلته، وقد أسبغوا عليه وجه الوجاهة، وإن اعتبره قناعًا ثقيلًا يشوِّه صورة وجهه الحقيقيّة.

بيار حبيب المزيد
لا يمرّ الزمن -الحلقة السابعة عشر والحلقة الثامنة عشر

لا يمرّ الزمن -الحلقة السابعة عشر والحلقة الثامنة عشر

زار عماد السيّد سامي، المنسّق العام للتّيار الشعبي المستقل، وأبلغه قراره بالانسحاب من نشاطات التيّار، ففوجئ بقراره هذا، وسأله: - وما السبب؟ - سببٌ شخصي محض.

بيار حبيب المزيد
لا يمرّ الزمن -الحلقة السادسة عشر

لا يمرّ الزمن -الحلقة السادسة عشر

في مساء اليوم ذاته، اتّصل بها هاتفيًّا ليسألها إن كانت ترافقه إلى منزل صديقه زياد، للوقوف إلى جانبه إثر تعرّضه وعائلته إلى تهديدات، بعدما عمد شقيقه إلى خطف فتاة من ديانةٍ أخرى ليتزوّجها، فرافقته. وهناك وجدا بعض الأصدقاء أيضًا قد سبقوهما.

بيار حبيب المزيد
لا يمرّ الزمن -الحلقة الخامسة عشر

لا يمرّ الزمن -الحلقة الخامسة عشر

نال الوظيفة، لكنّه شعر بطعم الهزيمة! قد هزمه الزّعيم... هزمه هذا النّظام البالي، هذه الطبقة القابضة على زمام الأمور بيدٍ من حديد. جاء على باله صورةٌ تتداول كثيرًا، شهادة التخرّج الجامعي يعلوها برنيطة التخرّج مع شراريبها. برنيطة التخرّج هذه، تنزاح من مكانها شيئًا فشيئًا، وتسقط عن المنبر، ويحلّ مكانها برنيطة الزعيم الممجّدة.

بيار حبيب المزيد
لا يمرّ الزمن الحلقة الرابعة عشرة

لا يمرّ الزمن الحلقة الرابعة عشرة

وقفا أمام نافذة غرفة الحراسة الخارجيّة، وألقيا التحيّة على حارسَين يجلسان فيها، فردّ أحدهما سائلًا عن حاجتهما.

بيار حبيب المزيد
لا يمرّ الزمن -الحلقة الثالثة عشرة

لا يمرّ الزمن -الحلقة الثالثة عشرة

استمرّ نشاط عماد وميرا في التيّار الشعبي المستقلّ، ورافقهما زياد ومهى، فأصبحوا من أكثر المجموعات نشاطًا واستقطابًا للاهتمام. كما تابعوا دراستهم الجامعيّة باهتمام بالغٍ، وأحرزوا درجات مرتفعة في اختصاصاتهم.

بيار حبيب المزيد
لا يمرّ الزمن -الحلقة الثانية عشرة

لا يمرّ الزمن -الحلقة الثانية عشرة

اِنتهت السّنة الجامعية الثالثة، وحانت عطلة الصيف. وكانت عائلة عماد قد أنهت تأهيل البيت القروي وانتقلوا للإقامة فيه بشكلٍ دائمٍ بعد أن أنهى والده خدمته في الأمن الداخلي. وأصرّ عماد على ميرا أن تزوره في قريته، ويعرّفها هناك على عائلته بعد أن حدّثهم عنها طويلًا.

بيار حبيب المزيد
لا يمرّ الزمن -الحلقة الحادية عشرة

لا يمرّ الزمن -الحلقة الحادية عشرة

في اليوم التالي مساءً أطلعت والديها على رغبتها في الانضمام إلى التيّار الشعبي المستقلّ. قابلت والدتها هذه الرغبة بخشية وتوجّس.

بيار حبيب المزيد
لا يمرّ الزمن -الحلقة العاشرة

لا يمرّ الزمن -الحلقة العاشرة

وهما في طريقهما لحضور الاجتماع، أبلغها عماد أنّهما سيلتقيان المنسّق العام للتيّار، سامي البيطار قبيل انعقاد الاجتماع، بهدف التعارف.

بيار حبيب المزيد
لا يمرّ الزمن -الحلقة التاسعة

لا يمرّ الزمن -الحلقة التاسعة

واظب عماد على حضور اللقاءات ضمن التيّار الشعبي المستقلّ. أمّا هي، وبعد تجربتها الأولى، لم تجد نفسها متحمّسة إلى الانضواء ضمن مجموعة سياسيّة محدّدة.

بيار حبيب المزيد