شعور ثائرٍ

شعور ثائرٍ

ضرب موعدًا مع أشعة شمس تشرين، لعلها تبدّد بردًا عشّش داخل قلبه لسنوات الدراسة، علّ ألسنة الدفء تبث في كوابيسه روح الحياة.

كيف تبخّرت الثقة بالنظام

كيف تبخّرت الثقة بالنظام

الحكم هيبة. هذه العبارة كان يردّدها كبار رجال الدولة وقد سمعتها مرارًا وتكرارًا. عبارة أخرى أيضًا وهي: هزّ عصا العزّ وما تضرب فيها.

لا حل قبل سنوات

لا حل قبل سنوات

إجراءٌ وحيد وفريد اتّخذته السلطة اللبنانية منذ السابع عشر من تشرين الأول الماضي: حماية المصارف وحراسة كلّ فرع مصرفي بعنصرين من قوى الأمن الداخلي.

بقلم: توفيق شومان المزيد
هل تُحقِّق انتفاضةُ اللّبنانيّين ما لم تُحقِّقه حَربُهم؟
د. رفيف رضا صيداوي المزيد

أنا من جيل، استفاق فجأة في وطن هربَ حراسُه وأُطفئت قناديله، وغدا مسكنًا للعتمة وللعرّافات وللريح. فمن لم يرحل، بقي راجلًا ينتظر هذه اللحظة، التي لولاها، لا أملَ ولا غدَ ولا طائر الفينيق يُبعث من رماد.

ظاهرة غير عادية من مواطنين عاديين

ظاهرة غير عادية من مواطنين عاديين

المرءُ يُدعى خارقًا، إذا أنجز أعمالًا خارقة. وعلى هذا، مثلًا، يُعَدُّ من الخارقين أرسطو ونيوتن وأديسون وماركوني وبيل غيتس، وتوم جوبز، وأينشتاين، ومدام كوري، وكذلك شكسبير والمتنبي وسواهم، لأنهم قدّموا للإنسانية أعمالًا خارقة من معطيات بسيطة.

رشيد درباس المزيد
مأتم جمهورية

مأتم جمهورية

إنها الجمهورية الثانية، وعدت أمها الجمهورية الأولى أن تزورها في السنة مرةًّ، زارتها في مدفنها وأحضرت معها فكر ميشال شيحا وشارل مالك بدل الورود، الماء والقمح كما جرت العادة عندنا نحن للبنانيين عندما نزور موتانا. لم يكن معها معطفٌ يرد الجليد الذي سكنها، بل كان لديها جرابٌ مليئٌ بالشفقة على الشعب المسكين الجائع الضائع. ككلّ القبور في الجمهوريات المجاورة نبتت على حاشية القبر الأعشاب الطفيلية التي غطّت أهوال الحرب الأهلية، تجمّعت الفضلات البلاستيكية التي حملتها رياح إهمال المسؤولين.

يوسف طراد المزيد
التأخّر عن اجراء الاستشارات يشكل مخالفة واضحة للدستور

التأخّر عن اجراء الاستشارات يشكل مخالفة واضحة للدستور

وضع الدستور على عاتق رئيس الجمهورية موجب إجراء استشارات نيابية ملزمة، وذلك في

بقلم المحامي عبد الحميد الأحدب المزيد
التكامل بين انتصار الثورة، وصمود الدولة، مدخل أكيد للحل!

التكامل بين انتصار الثورة، وصمود الدولة، مدخل أكيد للحل!

الثورة أساسًا هي ثروة الشعوب! وتوقها إلى الأمل والحرّية والديموقراطية والنجاح! هي النبض الذي يجدّد مسار الدم في جسد الوطن، فينتفض وينتعش ويتألّق! وللثورة مهما كان حجمها أو مساحة الوطن الذي تجسّدت فيه، من الثورة الفرنسية، مرورًا بالثورة البولشفية، وصولًا إلى زمننا، زمن الثورات بامتياز، لهذه الثورة بعدان: بعد داخلي تفرضه الحاجة الملّحة للتغيير والإصلاح وضرورة تحسين مسار الدولة وتطوير علاقتها بالمجتمع، وبعد خارجي تعجز كلّ الثورات عن تخطّيه، إلّا أن نجاح الثورة يكون في إيجاد حلول استثنائية للمسائل الداخلية المترابطة، وخلق المسافة الكافية بعيدًا عن المصالح الدولية المعقّدة. إنه لإنجاز كبير يحول الثورة من طموح إلى انتصار!

د. إيلي جرجي الياس* المزيد
أشباح في مرجعيون

أشباح في مرجعيون

السلطة في لبنان تستمد شرعيتها من جمهور المؤمنين بها، أي جمهور مَن اقترع مِن اللبنانيين في الانتخابات النيابية، وأفرز مجلس نواب يناط به، إلى جانب دوره التشريعي، تسمية رئيس للحكومة اللبنانية وإعطاء الثقة للحكومة أي عمليًا تشكيل السلطة التنفيذية.

د. إيلي شعيا المزيد