السعودية لا تتراجع أمام نشوة الانتصار الإيراني

السعودية لا تتراجع أمام نشوة الانتصار الإيراني

تأتي زيارة وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف لبيروت في وقت تعيد فيه السعودية رسم سياستها الخارجية، من البوابة السورية. أضيفت زيارة وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف الى لائحة المواعيد التي يضعها المسؤولون اللبنانيون كاستحقاق يؤشر الى مرحلة ما قبل الحدث وما بعده، لتبيان انعكاس ما يجري إقليمياً ودولياً على لبنان. ولعل الزيارة، في الشكل، اكتسبت أهمية من كسرها الروتين اللبناني الغارق في أزمات محلية صرف، قبل الحديث عن أي خلاصات تنتظرها بيروت ممّا سيحمله الوزير الايراني. وكعادة أي حدث محلي أو إقليمي، تتعدد القراءات لما يمكن أن تنتجه زيارة ظريف، على غرار ما يحدث في محاولة جلاء صورة الحركة الاقليمية والدولية من واشنطن الى موسكو والرياض وطهران مروراً بدول الوساطات كألمانيا وعُمان. ثمة قراءة تعاكس المنحى المتصاعد في الحديث عن مرحلة تطبيع للوضع «السلمي» في المنطقة وعن جنوح نحو تهدئة الصراع بين الرياض وطهران في الساحات التي تتواجهان فيها بفعل عدم قدرة السعودية على المواجهة، بحسب ما يعتبره خصومها، في ظل الحديث عن انتصار المحور الايراني بعد التطبيع الايراني ــ الاميركي.

هيام القصيفي المزيد
 سلسلة هجمات تهزّ تركيا

سلسلة هجمات تهزّ تركيا

هزّت تركيا، أمس، سلسلة هجمات، نُسبت إلى «حزب العمال الكردستاني» ومجموعة يسارية متشددة، ووقع اثنان منها في اسطنبول، مستهدفين القنصلية الأميركية ومركزا للشرطة التركية، فيما قتل أربعة عناصر أمنيين في انفجار عبوة في جنوب شرق البلاد وجندي في استهداف طوافة. وتأتي أعمال العنف هذه فيما يتفاقم التوتر في الشارع التركي بعد تكثيف أنقرة الحملة الجوية على عناصر «الكردستاني» في تركيا وشمال العراق، ومع نشر الولايات المتحدة طائرات «أف 16» في قاعدة انجيرليك لمحاربة تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» ـ «داعش». وفتحت امرأتان النار على القنصلية الأميركية التي تخضع لحراسة مشددة في حي ايستينيه في اسطنبول. وأوقفت الشرطة إحدى المهاجمتين بعد إصابتها، بحسب مكتب المحافظ. وذكرت وكالة «الأناضول» إن المهاجمة هي خديجة عاشق، البالغة 42 عاماً، والناشطة في «جبهة حزب التحرير الشعبي الثوري». وأشارت وسائل الإعلام التركية إلى أنه تم الإفراج عن خديجة في الثامن من تموز من احد سجون اسطنبول في انتظار محاكمتها. وقد تم توقيفها لاستضافتها ناشطتين من منظمتها نفّذتا هجوما على مركز للشرطة في المدينة قبل ثلاث سنوات، وهي تواجه عقوبة السجن لمدى الحياة.

 حوار المملكة والمملوك: تشرين آتٍ

حوار المملكة والمملوك: تشرين آتٍ

من الطبيعي أن يُصابَ البعضُ بسلسلة من الصدمات بعد اللقاء بين اللواء علي المملوك والأمير محمد بن سلمان: أولاً لأنه لم يتوقع أن تقيم السعودية اتصالاً بنظام الرئيس بشّار الأسد أياً كانت الظروف. وثانياً لأنّ تسريب الخبر جاء من الجانب السوري لا السعودي. تعمَّد الأسد تسريبَ خبر اللقاء، لا لتعويم نفسه عربياً فحسب، بل أيضاً لدقِّ إسفين بين السعودية وحلفائها العرب، ولا سيما المعارضة السورية، والإيحاء بأنّ السعودية قد تكون مستعدة لـ«بيع» حلفائها إذا تمّت أيّ صفقة بينها وبين الأسد... وإلاّ فلماذا لم تضعهم في أجواء اللقاء قبل حصوله، وهل كانت تفضِّل إبقاءَ الخبر خافياً عنهم لو لم يكشفه النظام عبر مصادره لصحيفة «صاندي تايمز» البريطانية؟ في أيّ حال، يجدر التنويه بأنّ السعوديين استقبلوا المملوك في ظلِّ خلط قوي للأوراق في الشرق الأوسط. فليس السعوديون وحدهم الذين اتخذوا خطواتٍ خارجة عن السياق، بل إنّ كلّ الأطراف الأساسية المعنية بالصراع، من إقليمية ودَولية، إنقلبت على مواقفها التقليدية وأعلنت خياراتٍ جديدة.

طوني عيسى المزيد
مِن إنقاذ رأس الأسد إلى ضمان مستقبله

مِن إنقاذ رأس الأسد إلى ضمان مستقبله

سيكتشف المخدوعون بالتسوية في سوريا، أنّهم وقعوا مرّةً أخرى ضحية الوهم الروسي - الإيراني، تماماً كما في جولات سابقة. رمى الروسُ مبادرتهم على الطاولة في اللحظة المناسبة. فمنذ مطلع السنة، وهم ينظّمون اللقاءات التشاورية لسوريّي النظام والمعارضة والسعوديين والأتراك، لدفعِ الجميع إلى جنيف ـ 3، حيث يأملون في أن ينتزعوا اعترافاً منهم بأنّ الرئيس بشّار الأسد هو القيِّم على سوريا ومستقبلها. وسعى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونائبه المحنّك في شؤون الشرق الأوسط ميخائيل بوغدانوف، إلى إقناع الرياض وأنقرة بالانضمام إلى المؤتمر، إلى جانب إيران ودوَل الجوار السوري ومصر، وبرعاية الأمم المتحدة لكي تكون للقرارات تغطية كاملة، فلا يتكرّر فشل جنيف 1 (2012) وجنيف 2 (2014). في جنيف، المشكلة هي إياها دائماً: السعوديون والأتراك يريدون حلّاً بلا الأسد، وموسكو وطهران تريدان أن يكون الأسد هو مستقبل سوريا. وبدا الأميركيون أقرب إلى «صيغة مطاطة» تقول بأن يكون الأسد جزءاً من المرحلة الانتقالية فقط، كحلّ وسط. لكن لا مجال للّعب على الألفاظ في نزاع مصيري.

طوني عيسى المزيد
إنتظروا معادلة «ساس»

إنتظروا معادلة «ساس»

يتوقّع ان تشهد المنطقة من الآن وحتى أواخر السنة مزيداً من الاحداث والتطورات التي ستمهّد لإنتاج حلول للأزمات الاقليمية القائمة بجدول اولويات او من دونه، لأنّ معالجة ايّ منها سينعكس ايجاباً على البقية وذلك تحت سقف مكافحة «داعش» واخواتها التي توافقت عليها واشنطن وموسكو. يؤكّد قطب سياسي انّ البحث في إنجاز الاستحقاق الرئاسي، وبالتالي حلّ الازمة اللبنانية برمّتها لن يبدأ قبل منتصف الخريف المقبل بعد ان تكون الازمتان اليمنية والسورية قد وضعتها على سكّة الحلّ الفعلي حيث انّ الجهود الروسية المُنصَبّة حالياً على تحقيق تقارب بين المملكة العربية السعودية وسوريا تُوازيها جهود مماثلة لتحقيق تقارب بين السعودية والجمهورية الاسلامية الايرانية، إذ انّ هناك اقتناعاً بأن لا حلّ لأزمة اليمن بمعزل عن دمشق وطهران، وكذلك لا حلّ في سوريا بمعزل عن الرياض وحليفاتها. ويؤكد هذا القطب انه في ظل المرحلة الانتقالية التي تمر بها المنطقة منذ توقيع الاتفاق النووي بين الدول الغربية والجمهورية الاسلامية الايرانية، والتي يقدّر ان يكون مداها ثلاثة اشهر، ينصَبّ الاهتمام الآن على إعادة التواصل بين المملكة العربية السعودية وايران، ليسير في خط موازٍ مع التواصل الذي بدأ بين الرياض ودمشق برعاية موسكو ووساطتها، وحقّق معه «المعجزة» التي كان وزير الخارجية السوري وليد المعلم تحدّث عنها خلال زيارته الاخيرة لموسكو معلّقاً على دعوة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بعد استقباله ولي ولي العهد السعودي وزير الدفاع الامير محمد بن سلمان، الى تشكيل تحالف إقليمي لمحاربة «داعش» يجمع السعودية وسوريا جنباً الى جنب مع العراق وعمان وتركيا، ويستبعد طهران ربما مرحلياً الى حين زوال بعض الاعتبارات المتصلة بالموقف الخليجي السلبي منها، في حال حصول تطبيع في العلاقات بينها وبين الرياض.

طارق ترشيشي المزيد
 مِن إنقاذ رأس الأسد إلى ضمان مستقبله

مِن إنقاذ رأس الأسد إلى ضمان مستقبله

سيكتشف المخدوعون بالتسوية في سوريا، أنّهم وقعوا مرّةً أخرى ضحية الوهم الروسي - الإيراني، تماماً كما في جولات سابقة. رمى الروسُ مبادرتهم على الطاولة في اللحظة المناسبة. فمنذ مطلع السنة، وهم ينظّمون اللقاءات التشاورية لسوريّي النظام والمعارضة والسعوديين والأتراك، لدفعِ الجميع إلى جنيف ـ 3، حيث يأملون في أن ينتزعوا اعترافاً منهم بأنّ الرئيس بشّار الأسد هو القيِّم على سوريا ومستقبلها. وسعى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونائبه المحنّك في شؤون الشرق الأوسط ميخائيل بوغدانوف، إلى إقناع الرياض وأنقرة بالانضمام إلى المؤتمر، إلى جانب إيران ودوَل الجوار السوري ومصر، وبرعاية الأمم المتحدة لكي تكون للقرارات تغطية كاملة، فلا يتكرّر فشل جنيف 1 (2012) وجنيف 2 (2014). في جنيف، المشكلة هي إياها دائماً: السعوديون والأتراك يريدون حلّاً بلا الأسد، وموسكو وطهران تريدان أن يكون الأسد هو مستقبل سوريا. وبدا الأميركيون أقرب إلى «صيغة مطاطة» تقول بأن يكون الأسد جزءاً من المرحلة الانتقالية فقط، كحلّ وسط. لكن لا مجال للّعب على الألفاظ في نزاع مصيري.

طوني عيسى المزيد