الأونروا وإساءتها لغة التواصل مع الفلسطينيّين

د. محمود العلي*