المغتربون يقفون على خط فاصل بين النزاعات السياسية والترحيل

المغتربون يقفون على خط فاصل بين النزاعات السياسية والترحيل

شكّل القرار السعودي بوقف المساعدات للجيش وقوى الأمن الداخلي ومراجعة العلاقات مع لبنان، ضربة موجعة للجسم الاقتصادي المترنّح اصلاً على وقع العواصف الداخلية. وفيما غذّت الأنباء الثقيلة الانقسام السياسي الحاصل، فإنَّ الموضوع بدأ يُثمر توتراً بين مواطني البلدين وترحيلاً لبعض الفئات العاملة في المملكة. وإذا لم تتخذ الحكومة موقفاً يلطّف الأجواء، فإنَّ البعض يرى أنَّ الاقتصاد المحلي مقبل على الانهيار.

ميليسا لوكية المزيد
الغاز نعمة أم نقمة

الغاز نعمة أم نقمة

الغاز نعمة أم نقمة كان عنوان محاضرة نظمها لقاء الصوت المدني في طرابلس وحاضرت فيها الخبيرة في شؤون النفط والغاز السيدة لوري هيتايان على مسرح غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابس حضرها العديد من المهتمين من أبناء المدينة.

«لعنة» النفط الرخيص تُلاحق الدول المُنتجة

«لعنة» النفط الرخيص تُلاحق الدول المُنتجة

مَن يراقب الأحداث الاقتصادية العالمية يرى أنّ أربع زيادات حادة في أسعار النفط توالت في العقود الأربعة الماضية، الأعوام ١٩٧٣، ١٩٧٩، ١٩٩٠ و٢٠٠٨ وكلّ ذلك أدّى الى ركود عالمي ما يعني أنّ خفض أسعار النفط حالياً والى مستويات تاريخية قد يكون إيجابياً بالنسبة للاقتصاد العالمي لا سيما الدول التي تستورد النفط الخام وبالتأكيد خسارة محتمَلة للدول المُنتجة.

بروفسور غريتا صعب المزيد
زيادة سعر البنزين: اقتراح «سريع الاشتعال»

زيادة سعر البنزين: اقتراح «سريع الاشتعال»

برغم أن الأوراق والتحالفات اختلطت مؤخرا، بحيث أصبحت المعركة محصورة عمليا بين العماد ميشال عون والنائب سليمان فرنجية، إلا أن ذلك غير كاف لاستجرار «الطاقة الانتخابية» إلى المجلس. وإذا كان الرئيس نبيه بري قد كررأمام زواره أمس دعوة المرشحين الثلاثة (ميشال عون وسليمان فرنجية وهنري حلو) إلى خوض المنافسة الديموقراطية في المجلس النيابي، إلا أن المرشحَين الإثنين الأساسيين سيكونان في طليعة المقاطعين اليوم، في انتظار التوافق السياسي حول أحدهما، علما أن بري أوضح أن المقاطعة هي حق ديموقراطي للنائب معتمد في مجالس العالم، مع إشارته في الوقت ذاته إلى ان استحقاق انتخابات رئاسة الجمهورية له منحى وطني.

الحكومة تُخطّط لإنتزاع 180 مليون دولار من جيوب مواطنيها

الحكومة تُخطّط لإنتزاع 180 مليون دولار من جيوب مواطنيها

يبدو أن فكرة زيادة الضريبة على سعر صفيحة البنزين بدأت تلقى قبولاً لدى الوزراء، خصوصاً بعد تحذير وزير المال علي حسن خليل في جلسة مجلس الوزراء الاخيرة الى ان الوضع المالي للدولة على الحافة. كلما احتاجت الدولة الى ايرادات إضافية تدق باب الضريبة على اسعار المحروقات، ومن البديهي ان شهيتها الى زيادة الرسوم مفتوحة اكثر في هذه الايام بعد التراجع الدراماتيكي لسعر صفيحة البنزين محليّاً الى ما دون الـ 20 ألف ليرة بعدما بلغت في السابق حدود الـ 40 ألف ليرة لبنانية.

ايفا ابي حيدر المزيد
 هل يستعيد منتجو النفط المبادرة؟

هل يستعيد منتجو النفط المبادرة؟

دعت أكثر من جهة منتجة للنفط الى استعادة المبادرة في الاسواق العالمية والتنسيق بهدف تحويل الاسعار مجدداً للارتفاع، بعدما بلغت مستويات مدمرة لكثيرين. ويبقى السؤال عن مدى نجاح هذه المبادرة في ظل اقتصاد عالمي متباطىء وكثافة إنتاجية من مختلف أنحاء العالم. تنادى منتجو النفط الأكثر تضرراً من تراجع الاسعار في الاسواق الى مستويات جعلت من الانتاج والتسويق من دون جدوى اقتصادية. وتفاعلت الاسواق مع هذه المحادثات التي جرت تحديداً بين روسيا والمملكة العربية السعودية ولم تكن ايران بعيدة من إرسال اشارة بدورها الى انّ الاسعار يجب ان ترتفع في الاشهر القليلة المقبلة الى مستويات مقبولة من قبل الدول المنتجة، كما انّ منظمة أوبك استقبلت طلبات للتنسيق معها بخصوص احجام الانتاج وضخ النفط في الاسواق.

طوني رزق المزيد
 تدهور أسعار النفط يُنذر بتغيير وجه المنطقة

تدهور أسعار النفط يُنذر بتغيير وجه المنطقة

ثلاثة أنواع من التغيير تجتاح منطقة الشرق الاوسط. وهي تغييرات جيوسياسية، يرافقها تراجع كبير في اسعار النفط، بالإضافة الى تداعيات الانتشار الكبير لاستخدام منصّات التواصل الاجتماعي التي تؤثر في أكثر من 108 ملايين شاب وشابّة في هذه المنطقة.

طوني رزق المزيد
كيف أفاد اقتصاد لبنان من تراجع أسعار النفط خلال 2015؟

كيف أفاد اقتصاد لبنان من تراجع أسعار النفط خلال 2015؟

شكل انخفاض اسعار النفط هاجساً للدول التي تعتمد في اقتصادها على مبيعات النفط كدول الخليج العربي وروسيا، في حين شكلت فرصة بالنسبة الى الدول غير النفطية، كالدول الاوروبية واليابان، من اجل التعافي وتحقيق النمو الاقتصادي في ظل ازمة اقتصادية عالمية حادة. ولكن ماذا عن لبنان؟ هل أفاد اقتصاده من انخفاض اسعار النفط؟

سلوى بعلبكي المزيد
 مُعطيات مقلقة في 2016

مُعطيات مقلقة في 2016

في الاقتصاد، لا يوجد فاصل بين سنة وسنة، بل استمرارية يمكن أن تتغير مع تغيّر الظروف والمعطيات. ومن هنا، يمكن الجزم بأن ما ينتظرنا في 2016 يشبه ما واجهناه في 2015 ، مع فارق بسيط، هو اننا سنشعر بضيقة اضافية هذا العام، لأن المؤشرات تتجه هبوطاً منذ سنوات، وبالتالي، فان كل عام سيكون أقسى من السابق، الا اذا حدث ما يعكس المسار، ولو أنه أمر مُستبعد.

أنطوان فرح المزيد
النفط «محطّ الأنظار» في 2016

النفط «محطّ الأنظار» في 2016

يبقى النفط الموضوع الأكثر أهمية في الاقتصاد العالمي خلال العام المقبل 2016، نظراً لتداعياته الجيوسياسية في مختلف القارات وفي الشرق الاوسط تحديداً. كذلك سوف يستحوذ الذهب على الاهتمام. امّا في الداخل فتبقى مالية الدولة اللبنانية والتطورات السياسية من المواضيع الأكثر إلحاحاً وتأثيراً.أدّى النفط، من خلال تراجع اسعار في الاسواق العالمية خلال العام 2015، دوراً رئيسياً، وكان محط الاهتمام الاول خلال العام الجاري. ويبدو انه سوف يحافظ على هذا الموقع خلال العام المقبل 2016، رغم انّ نتائجه وتداعيات تراجع الاسعار سوف تظهر بقساوة على العديد من اقتصاديات الدول المنتجة للنفط.

طوني رزق المزيد